أخر الاخبار

النظرية الثقافية الاجتماعية / فايجوتسكي Lev Vygotsky



 النظرية الثقافية الاجتماعية / فايجوتسكي

 

مقدمة

         هي نظرية ناشئة في علم النفس، والتي تناقش الإسهامات التي يقوم بها المجتمع في سبيل نمو الفرد. تُشدّد هذه النظرية على التفاعل الحاصل بين نمو الأشخاص والثقافة التي يعيشون فيها، تقترح النظرية الاجتماعية والثقافية أيضًا أن التعلم البشري هو بالأصل عملية اجتماعية.

         تطورت النظرية الاجتماعية والثقافية من جهود عالم النفس الروسي ليفي فايجوتسكي الذي اعتقد بأن كلًّا من الوالدين، ومقدمي الرعاية، والأقران، والثقافة بمفهومها الأوسع، مسؤولون عن تطوير أنظمة الوظائف العليا.

         لا تركز النظرية الاجتماعية والثقافية على كيفية تأثير البالغين، والأقران على تعلم الفرد فحسب؛ بل تركز كذلك على كيفية تأثير الاعتقادات، والسلوكيات الثقافية على طريقة التعلم والتعليم.

 

من هو العالم فايجوتسكي؟

Lev Vygotsky
(ليف فيغوتسكي)

·       عالم النفس الروسي الشهير ليفي فايجوتسكي

·       تخرج من جامعة موسكو عام 1917ودرس الفلسفة وعلم النفس

·       حصل على درجة الدكتوراه في سيكولوجية الفن من جامعة موسكو

·       توفي عام 1934 بسبب داء السل.

 

طريقة فايجوتسكي النمائية

         لم تقتصر على مرحلة معينة كمرحلة الطفولة او المراهقة او الشيخوخة بل تنظر نظرة شاملة من الولادة حتى الممات عكس العلماء الذين سبقوه

         وكيف يمكن للطفل ان يفكر مثل الراشدين ؟ وكيف يتمكن الانسان من تطوير مهاراته وعملياته العقلية العليا

واقترح تصميم تجارب تمكننا من ملاحظة الانشطة واقترح ثلاث طرق لتحقيق ذلك:

1- ادخال عوائق تمنع الفرد من حل المشكلات بالطريقة المعتادة.

2- تزويد الطلبة بمساعدات خارجية لحل المشكلات ويمكن استخدامها بطرق متنوعة

3- الطلب من الاطفال ان ينجزو مهمات تفوق قدراتهم ومعارفهم الحالية

كان فايجوتسكي يولي اهتماما كبيرا للعملية المعرفة وأدت نتائج هذه الاساليب الى دعم وجهة نظر فايجوتسكي حول وجود نظرية توسطية النمو.

 

التعلم ونمو المعرفة

يرى فايجوتسكي ان الاطفال يكتسبون المعرفة ويتعلمون من خلال ثلاث طرق هي :

1- الميل لاستخدام الرموز

مثال : اللغة عندما يحل الطفل المشكلات التي تواجهه يكتسب من خلال تفاعله مع الوسط الاجتماعي

ويرى فايجوتسكي انه لطالما طوروا ادوات لسيطرة على البيئة كالسدود مثلا فانه يرى ايضا انهم طوروا ادوات نفسية للسيطرة على سلوكياتهم الخاصة ومن الامثلة على هذه الادوات محسنات الذاكرة والكتابة والنظام العددي

ولم يولي اهمية كبيرة لدور نمو الدماغ في التطور المعرفي فجل تركيزه على تمحور النقل الاجتماعي للمعرفة

ويرى فايجوتسكي ان التفكير ينمو طالما ان الفرد يقوم بتذويت الادوات من خلال تفاعله مع مستخدمي هذه الادوات

التذويت : هو العملية التي يتبنى بها الفرد المعايير الاجتماعية وجزء من ذاته

2- طبيعة المعرفة

         يرى فايجوتسكي ان الهدف الاساسي للتعليم هو استبدال مفاهيم الاطفال التلقائية بمفاهيم علمية ولآكنه يستغرق عدة سنوات

         المفاهيم التلقائية : هي مفاهيم يبينها الطفل متعمدا بشكل كبير على خبراته الذاتية

         المفاهيم العلمية : هي مفاهيم تتميز بالعمومية ومشتقة من الحقائق ومعرفة بطريقة تجريدية ومستقلة عن السياق

         ومع مرور الوقت فان التمسك بالمفاهيم العلمية يؤدي بالمفاهيم التلقائية لان تصبح أكثر دقة وعموميه .

         وكان فايجوتسكي مهتما بنمو خمس وظائف معرفية هي اللغة والتفكير والادراك والانتباه والذاكرة

         ويرى فايجوتسكي ان اللغة هي الوظيفة الاكثر اهمية لأنها تميزنا عن باقي الكائنات

     فالرموز تتوسط المثير والاستجابة اما الحيوانات فلا يوجد ما يتوسط بين المثير 

     والاستجابة

3- الاتقان بشكل تدريجي

يرى فايجوتسكي ان المهارات العقلية يتم اتقانها بشكل تدريجي من قبل الاطفال .

وأطلق فايجوتسكي مصطلح منطقة النمو الاقرب : وهي المسافة بين مستوى نمو الطفل الفعلي والمستوى الاعلى والممكن من التطور الموجه من قبل الراشدين اي المسافة ما بين ما يقوم به الطفل متعمدا على نفسه وما يستطيع القيام به بمساعدة الاخرين

وقد استخدم اتباع فايجوتسكي مثل برونر وروس مصطلح التسقيل وهو المساعدة التي تقدم عادة من قبل الراشدين والتي تمكن الطفل من التقدم نحو مستويات متقدمة من الانجاز

ويرى بياجيه ان الحاجة الى المعلمين قليلة جدا في تعليم الاطفال اما فايجوتسكي فيرى انه بدون الدعم المقدم من المعلمين والرفاق الاكثر خبرة فان الاطفال لن يتمكنوا من الوصول الى مستويات مرتفعة ومتقدمة من المعرفة.

 

أهمية اللغة

يرى فايجوتسكي ان من اهم نواتج عملية التذويت القدرة على استخدام الرموز .

واللغة هي من اهم اشكال السلوك الرمزي الذي يحدث اثناء النمو المعرفي لأنها تحرر الاطفال من قيود بيئاتهم المباشرة

ويستشهد فايجوتسكي بتجربة كوهلر الشهيرة .

ويرى فايجوتسكي ان الحديث الذاتي ينمو غبر ثلاث خطوات :

1- الحديث الاتصالي او الخارجي : وهو شكل من اشكال الكلام يستخدمه الفرد للاتصال والتفاعل مع الاخرين المحيطين به .

2- الكلام المتمركز حول الذات : هو شكل من اشكال الكلام الخارجي يوجهه الطفل لنفسه بغض النظر عن وجود او عدم وجود شخص مستمع.

3- الكلام الداخلي : هو الشكل المذوت للكلام المتمركز حول الذات.

 

فايجوتسكي وبياجيه

كان بياجيه وفايجوتسكي معاصرين ، ومع ذلك لم تصبح أفكار فايجوتسكي معروفة حتى وقت طويل بعد وفاته. في حين كانت أفكارهم مشتركة في بعض أوجه التشابه ، كانت هناك بعض الاختلافات المهمة

* يعتقد فايجوتسكي كما يعتقد بياجيه ان الافراد يكتسبون معارفهم من خلال اعمالهم اليومية لكنهم اختلفا حول مسألة وحدة التحليل.

* انتقد بياجيه تدخلات المدرسين في تعليم الأطفال معتقدين أنهم يستطيعون سكب المعرفة في ذهنه

* يرى فايجوتسكي ان النمو المعرفي يعتمد كثيرا على دعم وعون المرشدين فالمعرفة تنتقل من الذين يعرفون الى الذين لا يعرفون

* يرى بياجيه انه من الضروري ثبات ترتيب مراحل النمو ويعتقد فايجوتسكي انه ليس من الضروري ان يمر كل طفل بنفس الترتيب

* يرى بياجيه ان الكلام المتمركز حول الذات انه يختفي بعد ان يكسب الطفل عمليات منطقية في مرحلة عمليات مادية اما فايجوتسكي فيرى ان هذا الكلام لا يموت ويتحول لحديث داخلي

 

تطبيقات تربوية

1- يجب ان يعمل المعلم كسقالة معرفية لطلبة بحيث يقدم لهم فقط الارشاد الكافي

2- يجب على المعلم أن يعلم ضمن منطقة النمو الاقرب

3- يجب مراعاة ضرورة وجود فرق في مستوى الخبرة بين الطفل وشريكه

4- يجب أن تكون العلاقة بين المتعلمين علاقة تتميز بالاعتماد المتبادل

5- التعليم التبادلي لتحسين مستوى القراءة لدى القراء الضعاف ويتم التأكيد على استراتيجيات الاستيعاب الاربعة

6- يجب ان يقدم التعليم خلال اربعة اشكال لكي يتمكن الطلبة من تذويت المهارات المراد اكتسابها

7- الطلبة بحاجة لان يواجهوا باستمرار مفاهيم علمية لكي تصبح مفاهيم تلقائية (المزيفة) أكثر دقة وعمومية

 

ختامًا

ينتقل تعليم المفاهيم وفق نظرية فايجوتسكي من عملية تجهيز المعلومات وتقديمها منعزلة عن المفاهيم التلقائية اليومية إلى عملية تسهيل بناء النسيج المعرفي لدى المتعلم، بمشاركته بتشكيل الارتباطات والعلاقات والتراكيب العقلية.

فالمعرفة لا تقتصر على الحالة العقلية، بل تتجاوز ذلك إلى الخبرة في علاقات الأشياء ببعضها ولن يكون لها معنى خارج هذه العلاقات.

كما نؤكد على السياق الثقافي الاجتماعي للتأثير على التعلّم من خلال تفاعل الأطفال مع أقرأنهم والآباء والمعلمين فالتعلم عملية بنائية نشطة لا تتم عبر اكتسابٍ سلبي للمعرفة.

 

المصدر: كتاب نظريات النمو وتطبيقاتها التربوية/ الدكتور معاوية أبو غزال / قسم الإرشاد التربوي وعلم النفس التربوي / كلية التربية-جامعة اليرموك / دار المسيرة

 

 

 

 

 

 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-